" ماهر الحلواني " : أنا متفائل بمستقبل العملات الرقمية والإقبال على تطويرها في مصر وأتوقع نجاح عملة الفيس بوك الرقمية

    2019/03/12 15:18 Dave
    3655

عبر مهندس المعلومات  " ماهر الحلواني " مؤلف الكتاب الأول باللغة العربية " العملات الرقمية والبلوكتشين " عن مدى تفاؤله بمستقبل العملات الرقمية  في مصر ومدى زيادة الإقبال على تطوير هذا المجال ، وتوقع النجاح لمشروع العملة الرقمية للفيسبوك ، واعتبر أن عمليات الICO  بحاجة لوضعها تحت ايدي دارسين ومختصين لضمان نجاح هذه العمليات ولايصح ابداً إعطائها للعامة لأنها بذلك ستحقق الفشل ، وكشف خلال الحوار الذي اجراه موقع " cointime  " في نسخته العربية أن العملات الرقمية ستحل محل العملات الورقية مثلما حدث مع الصور الرقمية  التي حلت محل الصور المطبوعة ومثلما حلت شركات صناعة الهواتف محل شركة كوداك التي رفضت في البداية فكرة الكاميرات الرقمية والصور الغير مطبوعة، ومثلما حلت العملات الورقية محل الذهب ، إليكم الحوار :

أجرت الحوار : نورهان عبدالله

1_من هو ماهر الحلواني ؟

مهندش معلوماتية  ، خريج كلية الاقتصاد في بولندا متخصص في الذكاء الاصطناعي واستخداماته في مجالات الاقتصاد.

 2_اصدرت كتاباً عن العملات الرقمية والبلوكتشين ، كيف كانت تجربتك  مع الكتاب  خاصة أن هذا المجال محظور في الدول العربية؟

 الكتاب بالنسبة لي كان تجربة تربط العديد من الأمور ببعضها ، عموما صعبة من عدة نواح ، أولها ماذكرت من ناحية الموضوع الغير سهل من ناحية النشر والتسويق ، بالإضافة لموضوع الكتابة باللغة والمصطلحات العربية علماً أني مغترب من حوالي 30 سنة وخبرتي اللغوية   العلمية  أغلبها بلغات أجنبية ، وأحببت أن يكون العمل بلغة سليمة خالية قدر الامكان من الشوائب الاجنبية .

 3_هل واجهت صعوبة في النشر ولماذا ؟

نعم واجهت صعوبة في النشر ، فواجهت عدد كبير للناشرين العاملين بشكل تجاري أكثر منه مصحوباً برسالة أو هدف علمي ثقافي توعوي( في عدد من الدول العربية) إلى أن وفقت بدار تويتة للنشر والتوزيع في مصر أم الدنيا ،ولاحظت اهتمامهم بدعم الكتاب الجدد وأبدو اهتمام من حيث أن موضوع الكتاب علمي وليس مادة تجارية،ومن حيث حساسية الموضوع بالنسبة للدول العربية، فلا أخفيكي أني وجدت من الضروري أن أكبت حماسي للعملات الرقمية وأبعده عن صفحات الكتاب وألتزم الحياد في إيصال المعلومات التي احملها وبالطبع خرجت عن هدا الإلتزام في بعض المواقع ، لكن الغالب كان هو المنهج العلمي والحيادي.

 4_الكتاب يتحدث بشكل  كبير عن العملات الرقمية خاصة البيتكوين مع شرح وافي للمحافظ وعمليات التعدين ،والكتل المتسلسلة " البلوكتشين "  برأيك أنت كمحلل في أسواق المال ، هل ترى أن العملات الرقمية ستشهد ارتفاعاً كبيراً مثل الذي شهدته في شهر ديسمبر 2017 ؟

 طبعاً ؛ دون شك أو تردد. لكن سيختلف شكل الإرتفاع عام 2017 كنا نتحدث عن 1100 مشروع عملة رقمية ،كانت تعتبر مقامرة بالنسبة للبعض. 

أما اليوم فتحن نتحدث عن 2100 عملة  أي أن الرقم تضاعف، وبعض المشاريع التي استثمرنا بها عام 2017 ولم تكن اكثر من مجرد دراسة جدوى مكتوبة على شكل مايسمى بالورقة البيضاء أصبحت اليوم عبارة عن مشاريع ضخمة قائمة في انحاء مختلفة من العالم.

 5_وماذا عن البيتكوين الآن سعره 3875 دولار وشهد انخفاضاً كبيراً منذ شهر ديسمبرعام 2017 عندما بلغ سعره 20,000 دولار ، فماذا تتوقع في عام2019 ؟

من وجهة نظري ؛ البيتكوين كان سعره حوالي 4000 و هو اليوم قريب من هذا السعر، أما ال 10.000 و ال 20.000 فكانت مجرد قفزات قصيرة الأمد قد يصلها البيتكوين ويتجاوزها بسهولة لكن لايجب أن نعتمدها على أنها السعر المتوسط الذي نعرفه عن البتكوين ولا يجب أن نعتبر ال 20.000 مقياس نقرر به إن كان البيتكوين هابطاً أم صاعداً، ربما أجد ال 6000 أو حتى ال 8000 معياراً أقرب للواقع وبالطبع لن أستقرب إن تجاوز البيتكوين سعر ال 20.000 وصولاً حتى ل ال 50.000 دولار .

 6_تحدثت في كتابك " العملات الرقمية والبلوكتشين " عن عدة عملات مثل دينت، وتن إكس ، ودينتا كوين، و سفيك ، وستيم ، ودريم تيم ، ودبى كوين  ، وكوكين شيرز ، برأيك هل مشاريع هذه العملات ناجحة ، هل ترجحها للمستثمر للإستثمار فيها ؟

 كما ذكرت سابقاً كان الهدف من الكتاب أكاديمياً ولم أكن أقصد من ذكر المشاريع المذكورة الناحية الإستثمارية، وكما تلاحظين ،  كل مشروع مختلف تماماً عن الاخر من حيث المجال الذي يعمل به، وهذا من شأنه أن يفتح الأفق أمام القارئ والباحث العربي حول مجالات جديدة يمكن أن يؤسسها في بلده تتلائم مع إحتياجاته ، عموماً أنا معجب بمشروع البلوكتشين العربي (أرابيانتشين) ومنظومته المتكاملة المتضمنة لعملة دبي الرقمية .

 7_هل تعتقد أن هناك مشاريع ناجحة تخص العملات الرقمية  ، كمثلاً مشروع عملة دبى الرقمية كما ذكرت؟

السؤال مهم جداً،  وللتوضيح, هنالك عملات رقمية تعمل كوقود لمشاريع ناجحة أو تسير حالياً بخطوات جيدة نحو مايبدو على أنه مستقبل جيد ، ومن الناحية الثانية فهنالك مشاريع جيدة  قامت بإنشاء عملات رقمية لاحقاً ،وأوضح مثال هنا هو مايجري الحديث عنه من إنشاء عملة رقمية للفيسبوك ، إذاً المستثمر العربي أو أصحاب المشاريع العربية القائمة حالياً يمكنهم إضافة عملة رقمية لمنظومتهم ، عملة خاصة بهم أو عملة موجودة حالياً يعتمدونها بشكل ما ضمن مشاريعهم.

 8_ومارأيك بعمليات الICO هل تعتقدها ناجحة أم أنها عمليات احتيالية ؟

عمليات ال أي سي أو (الطرح الأولي للعملات) هي مجرد دراسات جدوى إقتصادية حالها حال جميع الدراسات الإقتصادية التي يقدمها أصحاب الأفكار الإقتصادية للبنوك بغرض إقتراض المال لإقامة المشروع ، الفارق هنا هو أن عمليات الطرح الأولي بالنسبة للعملات والمشاريع الرقمية لانقدمها لخبراء في المؤسسات البنكية لمراجعتها وتقييمها وإقراضنا المال وإنما نقدمها للعامة بطرحها في الأسواق ،  فيستطيع أن "يقرضنا" المال للمشروع أشخاصاً غير مختصين ودون أي خبرة،  كثيراً ماتنتهي عملياتهم بالإفلاس وهو أمر طبيعي ، ويكون الإفلاس إما عن سبق إصرار وترصد أو مجرد محاولة لإنشاء مشروع وفشلت وكما تعلمين على سبيل المثال فشلت مئات المشاريع المماثلة للواتسأب أو علي بابا اكسبرس قبل أن ينجح هذا المشروع أو ذاك ، إذاً الخطورة ليست في ال ICO وإنما في من يقومون بدراسة مشاريعها قبل أن نعطيهم أموالنا .

 9_في كتابك ذكرت أن البنوك مازالت متأخرة في مواكبة عمليات التطور ، أمام تطور العملات الرقمية ايضاً ، فهل تظن أن العملات الرقمية ستحل محل العملات الورقية ؟

 طبعاً.   مثلما حلت الصور الرقمية محل الصور المطبوعة ومثلما حلت شركات صناعة الهواتف محل شركة كوداك التي رفضت في البداية فكرة الكاميرات الرقمية والصور الغير مطبوعة، ومثلما حلت العملات الورقية محل الذهب ، أعتقد أن العملات الرقمية حتى وإن كانت مجرد تطور تقني فهي ستحل محل العملات الورقية ، والحافظة الرقمية في جهاز المستخدم ستكون قادرة ليس فقط على مانستطيع القيام به بواسطة حساب بنكي وإنما ستكون إمكانياتها بمستوى إمكانيات بنك بأكمله من الناحية التقنية واللوجستية.

 10_أين مستقبل العملات الرقمية في الدول العربية ، وهل هذه الدول ستعترف بهذه العملات قريباً  كعمليات تشريعية أو تقوم هيئات تنظيمية بتنظيمها ؟

بالنسبة للدول العربية، أرى أن مقولة  "التاريخ يعيد نفسه " مقولة مناسبة ، هنالك دول عربية سبقت غيرها وسبقت الكثير من دول العالم في هذا المجال ، وهذا كان حال دخول تقنيات الهاتف المحمول في السابق وحال دخول الإنترنت والستلايت. وهنالك دول ستحاول تأخير دخول العملات الرقمية قدر الإمكان لما توفره العملات الرقمية من خروج عن السيطرة ، لكن من المهم جداً أن نعرف أن مجال العملات الرقمية يختلف عن المجالات الأخرى من حيث أنه لايمكن إيقافه عملياً ، يمكن منعه بالقانون لكن يبقى هذا حبراً على ورق، هنالك ألآف من مواطنين الدول العربية يتعاملون بالعملات الرقمية ويستخدمونها لإرسال حوالات المغتربين من الخارج لأهلهم في مصر أو سوريا وغيرها وهو أمر يدعو للتفاؤل عموماً. أنا متفائل جداً بشأن مصر التي أرى فيها توجهات للتطوير في هذا المجال.

 11_الامارات والسعودية بصدد إنشاء عملة عربية تسمى عملة " عابر"  ، فبرأيك هل سينجحان ، أم أن هناك عراقيل ستواجههم ، وهل هذا سيفتح المجال أمام العرب للإستثمار في العملات الرقمية دون قيود ؟

أظن أن إنشاء عملة رقمية  كعملة فقط وليس كمشروع إقتصادي تكون فيه العملة مجرد وقود ووسيلة خدمية ذات وظيفة ضمن المشروع لن يجعل العملة متميزة ، وسيكون الإستثمار فيها مرتبط بالسياسة ، لكن مثلما حصل في فنزويلا كانت العملة الرقمية الفينزويلية وسيلة لنشر المعرفة حول هذا المجال بشكل عام وطريقة إستخدام المحافظ وعموماً قبول فكرة وجود مال غير ملموس  وبناءاً عليه تعلم الشعب إستخدام البتكوين وغيره .

الناحية الثانية هي فكرة - عملة عربية _ من وجهة نطري تتناقض مع الفلسفة الأساسية للعملات الرقمية وهي -العالمية- وعدم الإرتباط بأي مكان أو شخص أو منظمة أو فكر أو توجه سياسي ، عملة تجعل من الواضح أن الإنسان هو إبن الكرة الأرضية وليس سجين حدود جغرافية سياسة يوضع خارج المنظومة الإقتصادية ويحاصر بقرارات سياسية.

 12_ماهى مشاريع البلوكتشين الناجحة أو الكتل المتسلسلة كما تسميها أنت في كتابك ؟

أما بالنسبة للمشاريع الناجحة فمن الصعب مناقشة عدد معين من ال 2100 مشروع الموجودة حالياً ، لكن من العملات التي ذكرتها في الكتاب  يشارك اليوم ولبضعة أيام مشروع دينتاكوين Dentacoin بمعرض طب الأسنان العالمي المقام بمدينة كولن الألمانية وهي المرة الأولى والمشروع الرقمي الوحيد في هذا المجال.

فكرتهم يظهر فيها إرتباط العملة بخدمة مجال معين وتجعل التعامل ضمن المجال عالمياً، وعملة دينت DENTوقعت الشهر الفائت عقوداً مع شركات إتصال في المغرب العربي وهي خطوة كبيرة بعد العدد الكبير من الدول التي إنتشر بها المشروع. طبعاً عملات كثيرة بغنى عن الحديث عنها لكن وددت ذكر العملات المرتبطة بمشاريع خدمية غير تقليدية ، أنتظر بترقب خطوات مشروع البلوكتشين العربي  لمافيه من حديث عن إدراج العقود الذكية وإمكانية إنشاءها وبرمجتها باللغة العربية، وطبعاً منصة التداول الخاصة بهم تعمل منذ حوالي العام وأعتقد أنها حالياً حصلت على التراخيص المطلوبة لإدخال العملة التقليدية وتسهيل الإنتقال من العملة الرقمية للتقليدية والعكس.

 13_هل يمكن للبلوكتشين أن تقضي على البنوك ؟

 أكيد لا. السبب الرئيسي هو أن بعض البنوك بدأت تستخدم بلوكتشين ال  XRP فعلياً أي أنها ستستطيع تطوير خدماتها،  لكن البلوكتشين سيؤدي إلى إنقراض البنوك التي نسيت أو تناست أنها موجودة لخدمة الزبائن وتسهيل تعاملاتهم وليس العكس. ستفرض تقنية البلوكتشين على البنوك تقديم خدمات نوعية وإظهار تغيير فعلي يجعل إستخدامنا للبنوك مختلف تماماً.

 14_ كتابك يشمل دراسة أكاديمية عن العملات الرقمية ، فماذا عن الدراسات التحليلية لأسعار العملات الرقمية على الرغم أنها برزت في نهاية الكتاب ولكن  بشكل قليل ؟

 نعم ، صحيح . تحليلات الأسعار تعتمد على منهجين رئيسيين: المنهج التقني الذي يعالج تحركات الاسعار ويعتمد على أدوات تحليلية ترتبط بالسعر فقط والخطوط البيانية المرتبطة بحركة الأسعار والمؤشرات ،  والمنهج الأخر الذي يعتمد على التحليل الأساسي للمشاريع ودراستها من الناحية الإقتصادية والإرتباط بالوضع العام المحيط بها والتشريعات والقوانين. بالنسبة للتحليل التقني فيبرع فيه من لديهم خبرة بتحليلات أسواق الأسهم والفوركس والدراسات متوفرة،  أما التحليل الأساسي فيفتقر نوعاً ما للخبرات بالنسبة لمجال العملات الرقمية الذي يستلزم إلمام بموضوع تقني جديد تماماً ، لهذا حاولت في هذا الكتاب لفت النظر إلى ماهية الكتل المتسلسلة والعملات الرقمية لدعم عدد أكبر من الخبراء في مجال الدراسات التحليلية للأسعار.

 15_ما رأيك في وضع المنصات العربية الآن  خاصة أنك ذكرت في كتابك " العملات الرقمية والبلوكتشين " أن الإقبال سيكون على المنصات المرخصة ، فهل ترخيص المنصة يدفع مشروعيتها إلى تحقيق النجاح ؟

 موضوع ترخيص المنصة موجه بشكل أكثر للسلطات التشريعية في الدولة وكان هدفي منه إعلام المسؤولين في هذه المجالات أن المستثمر المحلي والأجنبي الذي يرغب بإنشاء منصة والمواطن المستثمر أو المستخدم العادي على حد سواء سيتعاون مع السلطات بالشكل الكافي من أجل الحصول على التراخيص لمافيها من شعور إيجابي بشكل عام ، وهذا سيوفر للدولة دخلاً جيداً وسيجلب للبلد إستثمارات لايستهان بها ، كما سيحمي المواطن من العمل في الظلام و التعرض للخسارة.

 16_مالذي ينقص المنصات العربية لتصل إلى العالمية  إلى جانب الترخيص ؟

المنصات والمشاريع الرقمية على حد سواء بالنسبة للأجواء العربية ينقصها في أسوأ الأحوال أن تعلن السلطات المالية حيادها وعدم معاداتها لهذه التكنلوجيا الجديدة ( لكن الإعلان بشكل رسمي ولا مانع من طلب توخي الحذر لحماية المواطنين ) وهذا ماقابلت به بعض الدول إلى حين إتخاذ الإجراءات التشريعية المناسبة ، وفي أفضل الأحوال الإعلان عن أن المناخ مناسب في الدولة لإنشاء منصات التداول والمشاريع الرقمية مع الإعلان عن الشروط المطلوبة من المستثمر بشكل واضح حتى وإن كانت شروط صعبة.

 17_ماهى النصائح التي تريد أن توجهها للمستثمرين الجدد ؟

بالنسبة للمستثمرين بالعملات الموجودة حالياً  أنصح أولاً بالتعرف على كل عملة يودون الاستثمار بها بشكل كامل  من ناحية المشروع والفكرة والمستقبل وفريق العمل قبل النظر إلى سعر العملة ومجمل الوحدات المطروحة من العملة  لكن الإستثمار الأكثر أهمية من وجهة نظري بالنسبة لأصحاب روؤس الأموال هو إنشاء مشاريع جديدة وتهيئة كوادر مناسبة والحصول على تراخيص لها ثم طرحها عالمياً مثل مشروع زراعي مع دراسة جدوى متكاملة لكن يستبدل فيه طرح الأسهم في سوق المال المحلي بطرح عملة رقمية عالمياً.

مشروع عملة تينكس على رغم بساطته إستطاع اصحاب الفكرة جمع 80 مليون دولار خلال 7 دقائق من قبول الاستثمارات فتخيلي كمية رؤوس الأموال التي يمكن جلبها للدولة والمشاريع وتأثيرها في سوق العمل وبشكل عام في الاقتصاد.

 


    مصدر المقاله: كاتب المقاله: العملات الرقمية مسؤول التحرير: Malek
إخلاء مسؤولية: هذه المقالة هي المخطوطة الأصلية لـ COINTIME حقوق الطبع والنشر تخص COINTIME ولا يمكن استنساخها بدون إذن ويجب وضع علامة على وسائل الإعلام التي تم تفويضها بموجب الاتفاقية بمصدر مخطوطةCOINTIME وسيُحاسب الجاني وفقًا للقانون.
Feed
back
TOP

Copyright © Cointime بيان حقوق النشر