سلمان الجوهر : هناك تفاؤل بمستقبل العملات الرقمية في الشرق الاوسط بعد إعلان السعودية والإمارات عن عملة مشتركة

    2019/02/11 14:58 Dave
    2204

أعرب مؤسس مجموعة بيتكوين العرب سلمان الجوهر، عن تفاؤله بمستقبل العملات الرقمية في الشرق الاوسط بعد إعلان السعودية والإمارات عن عملة مشتركة.

 جاء ذلك خلال حوار جمعه، مساء أمس الأحد، مع الشريك المؤسس لمنصة upex.io  احمد الصيادي على مجتمع المنصة في تيليجرام، في اطار سلسلة اللقاءات التي تعقدها المنصة، مع خبراء ومتخصصين العملات الرقمية في الوطن العربي. 


وبجانب بيتكوين العرب، يعد الجوهر مستشاراً في منصة  upexومنصة BitMart ومشروعMenaPay، ودار الحوار حول مشاريع وسوق العملات الرقمية في الوطن العربي فيما يلي نصه :

من هو سلمان الجوهر ؟

أنا شاب سعودي محب للتعلم والاطلاع على مجالات تقنية  جديدة ،عملت في عدد مختلف من المجالات ومنها في شركة روكيت انترنت في مدينة برلين الألمانية لمدة 3 سنوات في مجال التسويق الإلكتروني

بعدها انتقلت للعمل في أحد منصات التواصل الاجتماعي (Jodel) الشبكة لديها أكثر من مليوني مستخدم وكان عملي كمدير منطقة الشرق الأوسط ولكن استقلت بعد فترة بسيطة للتفرغ للعملات الرقمية.

بدأت الاهتمام في العملات الرقمية في عام 2015 بعد انتقالي لمدينة برلين والتعرف على مجموعة من الأصدقاء يعملون في مجال القروض على مبدأ الند للند (P2P) واستخدام عملة البيتكوين كضمان مالي. وبدأت بالاستثمار بشكل أكبر في المجال في نهاية عام 2016 وبداية عام 2017, ولاحظت ضعف المحتوى العربي وعدم وجود مجتمع عربي حقيقي لمساعدة المهتمين الجدد في المجال وهكذا نشأت فكرة بيتكوين العرب.
بعد موجة الارتفاعات في نهاية 2017 ويناير 2018, قررت الاستقالة من عملي والتفرغ بشكل كامل للعملات الرقمية ومجتمع بيتكوين العرب والآن ولله الحمد مرت اكثر من سنة كاملة وأنا متفرغ بشكل كامل في المجال وأتاح لي العديد من الفرص الجديدة والتعلم المستمر.

لماذا بيتكوين العرب، كيف بدأتم والى اين تريدو الوصول ، هل من مجال لإنظمام شركاء  اليكم ، على سبيل المثال الاستثمار في بيتكون العرب كمشروع ناشئ ، اتمنى ان نحصل على معلومات حصريه حول بيتكوين العرب ونتائجه خلال الفتره الماضية؟

كما ذكرت أعلاه الفكرة بدأت كمبادرة بهدف بناء مجتمع قائم على التعلم والمساعدة ونشر المعرفة. منذ نشأة بيتكوين العرب حرصنا على حث الاعضاء على القراءة والتعلم حول المجال والتقنيات وتحليل المشاريع وطرق متابعة الاخبار, الخ.

باب الشراكة والتعاون مع بيتكوين العرب هو باب مفتوح دائما اذا كان يعود بالفائدة على الطرفين ومجتمع العملات الرقمية العربي.
بالنسبة لنا في بيتكوين العرب لا اعتقد هنا سقف للطموح، نرغب ونبحث في كل جديد ولكن السوق لا يزال ناشئ لاتخاذ بعض الخطوات الجريئة الان ،في بيتكوين العرب لدينا بعض المفاوضات حاليا مع مشاريع معروفة في عالم العملات الرقمية ونرغب في التوسع ولكن من الصعب الكشف عن اي تفاصيل قبل التوصل اتفاق نهائي وانت اعلم بذلك .

 المحتوى العربي على الانترنت عموما قليل، في مجال البلوكتشين والعملات الرقميه ما الذي ينقص المحتوى العربي،  وللمساهمين الجدد في نشر المحتوى العربي ما الطرق الامثل لذلك؟

هذا الضعف من وجهة نظري يأتي بسبب عدد كبير من العوامل وأساسها هى ضعف منظومة البلوكشين والعملات الرقمية في المنطقة، على الرغم من جهودنا وجهود الاخوان منتجي المحتوى العربي الا انه ينقصنا توفر مصادر المعلومات في المنطقة وذلك عبر وجود مشاريع ومؤتمرات وفعاليات تدعم المنظومة بشكل كامل وتوفر مادة دسمة للمحتوى .

جُل المحتوى العربي ومصدر المعلومات الان مترجم من لغات اخرى، ترجمة الاخبار مهمه لبقاء المجتمع على اطلاع، ماذا ايضا ؟

اعتقد نقل وترجمة الاخبار التي تقدم فائدة في الوقت المناسب تعتبر ميزة إيجابية وليست سلبية وهي تستخدم في جميع اللغات كوّن اللغة العالمية هي الانجليزية واغلب البيانات الصحفية من الشركات تقوم هي باللغة الانجليزية ،لكن في المحتوى العربي من وجهة نظري ينقصنا محتوى التجربة الشخصية.... نفتقر لقصص النجاح وقصص الفشل في انشاء المشاريع والعملات الرقمية والاستثمار والمضاربة، الخ 
التجربة الشخصية من بيئة مماثلة للقارئ تضيف فائدة للمجال .

هل يتأثر المحتوى الاخباري العربي بالشائعات المدفوعة لعملة او مشروع ، وكيف يمكن أن يميز المتداولين هذا الأمر ؟

هذا موضوع مهم واعتقد هنا في جانبين ،الاول: تضخيم الاخبار وتغيير صياغتها بهدف الحصول على متابعين وقراء 
الثاني: الاعتماد على المحتوى المدفوع ،من وجهة نظري، ان التأثير لا يعتبر كبير كوّن القارئ اليوم بشكل عام اصبح اذكى من اي وقت مضى وتحديدا مع وجود الانترنت والأدوات اللازمة للبحث عن اي معلومة والتاكد من مصداقيتها 
اعتقد عند استثمار اي مبلغ في اي مجال المسؤولية تنقسم بين مقدم المحتوى وبين المتلقي، لان الاعتماد على مصدر واحد هو خطا بكل المقاييس ولتفادي ذلك انصح اي شخص بالبحث والقراءة دايما والاعتماد على النفس .

مصادر عربيه تنصح بها ؟ ( مواقع اشخاص ...ألخ )

اعتقد اليوم مع توفر الأدوات مثل ترجمة جوجل وغيرها من أدوات الترجمة والاخبار فتحت باب كبير على ايجاد المحتوى،صراحة المواقع العربية والمصادر محدودة ولست متابع جيد لهم كوّن اغلب الوقت في بيتكوين العرب .
على المستوى الشخصي وليس تحيز فان افضل مصدر لي هو مجموعة بيتكوين العرب على التيليجرام والسبب وجود أعضاء متفاعلين من خبرات متعددة وجزاهم الله خير لديهم حب نشر العلم والاخبار .

الى نهاية 2018 يقدر عدد المستثمرين في العملات المشفرة حول العالم اكثر من 10 مليون مستثمرفقط، كم تقدر عدد المستثمرين  العرب في العملات المشفرة ونسبة المتداولين منهم ؟

صراحة لا توجد لدي بيانات حول هذا الموضوع ولكن تقديري المبدئي حسب المجتمعات والمحتوى وتويتر، الخ وحديثي مع عدد من منصات التداول ،اعتقد ان النسبة لا تتجاوز ٢٪؜ من المستثمرين وتنخفض النسبة بأكثر من النصف للمتداولين 

اعتقد افضل من يجاوب هذا السؤال بشكل ادق هو انتم بحكم عملكم في المجال وبالتأكيد قمتم ببعض الأبحاث والدراسات عن السوق .

هل من تلخيص لوضع البلوكتشين والعملات المشفره في السعودية، وما توقعك لها في العامين القادمين؟  على المستوى المجتمعي والرسمي؟

اهتمام الحكومة والشركات السعودية اليوم في تقنيات البلوكشين يعتبر مؤشر ممتاز مثل تعاقد الجمارك مع اي بي ام لتطوير أنظمة العمل بواسطة البلوكشين ،وهي عملية طبيعية لتطوير مجال الاعمال في المؤسسات والشركات ، من ناحية العملات الرقمية لا يزال الامر غير واضح وضبابية في السعودية ولكن هناك تفاؤل بعد اعلان السعودية والإمارات عن عملة مشتركة .

السوق العربية ايضا تفتقر  للكفاءات البشرية الكافية لتقديم اسهامات حقيقية في مجال البلوكشين كتقنية جديده، كيف يمكن توحيد الجهود الفردية من وجهة نظرك ؟

اعتقد ان الكفاءات العربية عالية المستوى هي موجودة وقادرة على تقديم إسهامات طيبة في المجال كما هو الحال في المجالات الاخرى ولكن اغلب هذه الكفاءات تفضل الاتجاه الى أسواق اخرى لإطلاق أعمالها وهذا الحال مشابه لحالة الشركات الناشئة في العالم العربي .

بحكم اهتمامي في المشاريع الناشئة ومتابعتي للمجال في المنطقة، ما ينقص السوق العربي هو القوانين والبيئة المناسبة للابتكار والقوانين ودخول رؤوس الأموال الجريئة ،هذا مشابه للغز الشهير: أيهما جاء اولا البيض ام الدجاج؟ 
الشخص المبتكر في المنطقة العربية يخشى الفشل سواء للطبيعة الاجتماعية او لعدم وجود البيئة المناسبة والاستثمارات 
والمستثمر يبحث عن فرص ابتكارية لها مستقبل .

ماهي المعايير التي تتبعوها في بيتكوين العرب عند تقديم المشاريع للمجتمع، خصوصا ان الكثير يثق في بتكوين العرب؟

سؤال ممتاز اعتقد هناك العديد من المعايير التي ننظر اليها ،بحكم ان المشاريع الي نقدمها دايما تستهدف تقديم فائدة معينة اكثر من كونها مشورة استثمارية ،نحرص في معرفة القيمة المُضافة التي يعمل المشروع على تقديمها وهل توجد حاجة حقيقية
وطبعا يتم البحث حول فريق العمل وخبراتهم وعلاقة ذلك في المشروع الجديد ،المعايير تحديدا قد يطول شرحها لانها عملية بحث متكاملة فيها جانب تقني لمعرفة امكانية تطبيقها ،جانب يتعلق بالأعمال وهو جدوى المشروع ،وجانب بحثي حول التأكد من مصداقية البيانات وتحديدا ان السوق مليء بالاحتيال .

الاستثمار العشوائي في مشاريع الICO  اشرف على النهاية مع وجود مشاريع قوية وهي قليلة ، طيب للمستمثر كيف يمكنه تتبع مشاريع واعده للإستثمار المبكر فيها، ام خلاص يلتزم بالعملات المعروفه مثل البيتكوين ؟

سؤال مهم، سوق العملات الرقمية هو سوق متغير بشكل سريع جدا
بالنظر الى بيانات مشاريع ال ICO و المبالغ الي تم جمعها في يناير ٢٠١٩ ومقارنتها في يناير ٢٠١٨ ستجد الفرق شاسع

المستثمر يجب ان يحدد مخاطره وبناء عليها يتخذ قراراه اذا ما كان مناسب له ام لا ،يجب على المستثمر الجاد في المجال ان ينضم لمنظومة العملات الرقمية عبر ملتقيات ومؤتمرات لتكوين علاقات في المجال ومعرفة اخر الاتجاهات

مثلا BTT الان جعل المجتمع متفائل حول الاكتتاب القادم على بينانس، على الرغم من ان المشروع ذاته فشل في جمع مبالغ استثمارية في أوغست، تغير الظروف بشكل سريع ينعكس على قرارات السوق .

كعرب فرصة الانترنت ( ايام امزون ، قوقل )  وراحت علينا، الموابايل انترنت ولم نلحق عليها ،  الان موجات متزامنه عدة ، الذكاء الاصطناعي، البلوكتشين..الخ فيه محاولات جيده لكن ليست مقنعه من وجهة نظري ، هل يتوجب على السوق العربي الاعتماد على الانتاج الفكري الأجنبي، ادلو بدلوك السؤال مفتوح؟

اعتقد ان السوق لا يزال في مرحلة مبكرة لتحديد ما اذا سنعتمد على الإنتاج الفكري الأجنبي ،حتى الان الشخص العادي لا يستخدم اي منتج يتعلق بالذكاء الاصطناعي او تكنولوجيا البلوكشين في حياته اليومية، وهذا مؤشر ان الوقت لا يزال مبكّر ويوجد مجال للحاق بالسوق 

اعتقد تحديد العالم العربي بشكل كامل في الجواب بيكون صعب لكن في بعض الدول العربية اعتقد بتكون قادرة على تنفيذ أعمالها على مستوى الدولة بواسطة الإنتاج الفكري المحلي وذلك بفضل المبادرات الي اطلقوها .

 

 

 


    مصدر المقاله: كاتب المقاله: العملات الرقمية مسؤول التحرير: Malek
إخلاء مسؤولية: هذه المقالة هي المخطوطة الأصلية لـ COINTIME حقوق الطبع والنشر تخص COINTIME ولا يمكن استنساخها بدون إذن ويجب وضع علامة على وسائل الإعلام التي تم تفويضها بموجب الاتفاقية بمصدر مخطوطةCOINTIME وسيُحاسب الجاني وفقًا للقانون.
    الأخبار الساخنة
لا يوجد بيانات
Feed
back
TOP

Copyright © Cointime بيان حقوق النشر